إليك لماذا لا يجب تصميم شعارات ( logo ) بإستعمال فوتوشوب

إليك لماذا لا يجب تصميم شعارات ( logo ) بإستعمال فوتوشوب

        سلام عليكم و رحمة الله ... إن برنامج فوتوشوب من اشهر برامج تحرير الصور عالميا ، و ككل البرامج فهو يقتصر على وظائف معينة كتعديل الصور و التلاعب بالصور إلا انه لا يتوجب عليك استعماله لإنشاء الشعارات ( logo ) . في هذه المقالة سأتطرق لأهم أسباب التي تجعلك تبتعد عن استعمال فوتوشوب في إنشاء الشعارات و ما هي البرامج التي يتوجب عليك استعمالها لرسم شعارك . 

Bitmap و Vector :

Bitmap و Vector :

        بما أن الإشهارات ذات أحجام متفاوت من بزنس كارت ( business card ) الصغير إلى رولر بانر (Roller Banner) الكبير تكون الشعارات دائما في الواجهة ولهذا يجب ان تكون الشعارات على شكل فيكتور "Vector" ليسهل تكبير و تصغير حجمها دون فقدان جودة الشعار ، عكس الـ Bitmap الذي يعمل به برنامج فوتوشوب حيث يفقد جودته اثناء تكبير أو اصغير الشعار . كما سبق و تطرقنا إلى هذا الأمر في الفرق بين Vector  و Bitmap 

الأدوات الموجودة في فوتوشوب : 

الأدوات الموجودة في فوتوشوب :  

        نعم الأدوات الموجودة في فوتوشوب تمكنك من رسم شعار و لكن أتحدث هنا عن شعار إحترافي و ليس أي شعار إذ أن الأدوات الفوتوشوب وجدة في الأصل من أجل تعديل الصور و ليس تصميم الشعارات إذ أنها تفتقر إلى كثير من المميزات الموجودة في برامج الفيكتور كبرنامج الستريتر . ويمكنك قراءة هذه المقالة لمعرفة الفرق بين photoshop و illustrator .

أهم برامج لتصميم الشعارات :

أهم برامج لتصميم الشعارات :

        برامج تصميم الشعارات هي كل برامج الفيكتور تقريبا ، سبق وتطرقنا إليها لكن لا يوجد اي مانع ان نعاود التطرق إليها من أجلك (^‿^) ، إليك أفضل برامج لتصميم الشعارات :

        أتمنى أن تكون هذه الأسباب كافية لابتعاد عن إنشاء الشعارات بإستعمال فوتوشوب و إستعمال أحد برامج الفيكتور ، إذا كان لديك أي سبب أخر لا تبخل علينا بإضافته في التعليق أسفله.
        أما إذا كنت تفضل تصميم شعارات بإستعمال فوتوشوب فشاركنا بسبب في إستعمالك فوتوشوب وليس أحد برامج فيكتور . لا تنسى الضغط على لايك و المشاركة المقالة لتعم الفائدة و لتشجيعنا على المزيد ، في انتظار تعليقاتكم واستفساراتكم .
 
هل أعجبك الموضوع ؟
SHARE
    نحب أن نسمع رأيك حول هذا ...
    تريد التعليق بالفيسبوك ؟

0 تعليقات:

إرسال تعليق